هوايتك سر سعادتك

By سهام حسن on يونيو 5, 2017 in صحة الأم with No Comments

هوايتك سر سعادتك

أ. ريهام الصواف
رئيس قسم المرأة بجريدة فيتو
خبيرة العلاقات الانسانية والاسرية

ستات كتير يومها بيدور ما بين غسل المواعين، ونشر الغسيل، والطبخ، وتنظيف البيت، وتلبية طلبات زوجها وأبنائها، لتنتهي جثة هامدة على السرير، حتى أنها كثيرا ما تصنع لنفسها “مج النسكافية” مزاجها اليومي، ويكون مصيره حوض المطبخ، لأنها نسيته وسط طلبات “البيه والعيال”.

 

دوامة تدور فيها الست المصرية، يوم ورا يوم، حتى تصاب بالاكتئاب، والشعور بالملل من كل تفاصيل الحياة مع زوجها وأبنائها، فشعورها بأنها مجرد “دادة وخادمة” يصيبها بالغضب والكبت.

بعض الستات يهديها تفكيرها إلى أن الحل في تقمص دور بطلة أحد المسلسلات العربية، وتنفجر في وجه زوجها وأبنائها، بأعلى صوتها قائلة: انا تعبت خلاص، حرام عليكو، حسوا بيا شوية، هو انا مش لحم ودم، انا محتاجة أفصل، محتاجة أخرج، محتاجة احس اني كائن حي زيكم، ليا الحق في الاستمتاع بالحياة، والراحة.

أو أن تكون أكثر شجاعة، وتحدد انفجارها في وجه زوجها تحديدا قائلة: انا تعبت من دور الخدامة، انا عايزة اجازة.

ولكن الحقيقة أن لا الزوج ولا الولاد لهم ذنب في الدوامة اللي قفلتيها على نفسك، في حين أن الحل بسيط وفي ايديكي، وهو ممارسة هواية بتحبيها.

لو لاحظتي هتلاقي أن كل فرد في الأسرة له اهتماماته، فالزوج مدمن مبارايات وبرامج تحليلية، والعاب كمبيوتر، والولاد نفس الحكاية، بناتك ما بين الشات والفيس، وانتي الوحيدة اللي ظالمة نفسك.

كفاية كده..وابدئي صفحة جديدة مع نفسك، دوري جواكي على أكتر حاجة بتحبي تعمليها، أي حاجة، المهم تكوني بتحبيها، وكل يوم خصصي لنفسك وقت، إن شاالله نص ساعة، ارسمي وخرجي كل مشاعرك بالفرشاة والألوان، لما هتشوفي أعمالك ده هيحسسك بنفسك، وهتستعيدي ثقتك بنفسك، وإنك مش مجرد خدامة ودادة.

 اكتبي، وخرجي كل اللي جواكي على الورق، اعملي مدونة أو صفحة على الفيس، كل ما تشوفي علامات الإعجاب بتزيد والتعليقات على كلامك، معنوياتك هترتفع، وموهبتك هتغير نظرتك لنفسك، وكل ده هينعكس على علاقتك بزوجك وولادك.

اشتغلي بالإبرة، أو اتعلمي التطريز أو تصميم وتنفيذ الاكسسوارات، شغل الإيد بيمدك بطاقة إيجابية محسوسة.

اتعلمي هواية جديدة، ولو مش عندك وقت تخرجي من البيت، أو الظروف لا تسمح، عندك النت مليان، المهم تختاري حاجة بتحبيها، دوري وهتلاقي.

العبي يوجا، أو تامل، أرقصي…أيوه أرقصي، حركات جسمك هتجدد نشاطك، وهتساعد جسمك على إفراز هرمونات السعادة المحبوسة بسبب أفكارك السلبية

جربي ومش هتخسري.

غوصي في اللي بتعمليه، وابتكري كمان، ركزي أوي، التركيز هيخرج كل الطاقة السلبية، وهيخلصك من كبت وضغوط الأيام اللي فاتت كلها، وهتلاقي نفسك بترتبطي باللي بتعمليه اكتر واكتر.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

top